lunes, 23 de junio de 2014

قتل أطفال الشوارع؟ أم افرم يا سيسي؟

لا تنس أيضًا الحالة الاجتماعية والثقافية والسياسية السائدة في بلدنا تحت مظلة وطنية هستيرية تبرر حبس الآلاف من المواطنين وقتل الكثيرين خارج سياق القانون، والإعدامات بالجملة.. دون أي سؤال عن الجرم الذي ارتكبه هؤلاء المواطنون.

http://www.almasryalyoum.com/news/details/468102

martes, 29 de abril de 2014

Dos secuencias sobre la esperanza

Y estos son algunos de los comentarios que recibe: "Esto es por culpa de la mierda de tranquilizantes que tomas"; "El círculo se cerró"; "Una buena decisión y que Dios te ayude"; "Una decisión respetable si la ejecutas de verdad"; "Suicídate o emigra de este país"; "Adelante y Dios te ayudará, nadie gana nada de la vida". (Este último comentario aparece acompañado de un emoticono sonriendo).

http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/dos-secuencias-sobre-la-esperanza_b_5166924.html?utm_hp_ref=spain

sábado, 12 de abril de 2014

Y después del vídeo de Amaral, ¿qué?

Tampoco puede tratarse en serio el objetivo de remover las conciencias de estos mismos políticos, porque eso es imposible. Sus conciencias están muy tranquilas, saben a qué intereses representan, saben las reglas del juego, eligieron formar parte del mismo y saben que la política no es un juego moral, sino la representación del conflicto de intereses contrarios. Ellos lo saben y lo ejercen. A lo mejor lo que hace falta es que nosotros sepamos cuáles son nuestras fuerzas y las pongamos sobre la mesa; entrar en este conflicto de verdad, no lúdicamente.

 http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/y-despues-del-video-de-amaral_b_5126561.html

عن الحكم على دومة وماهر

http://ale5tiar.com/index.php/pol/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%AA%D9%88%D9%89/op/559-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AF%D9%88%D9%85%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%87%D8%B1.html#.U0aemuetxuA.facebook

miércoles, 2 de abril de 2014

miércoles, 5 de marzo de 2014

السيسي زعيما.. للهائمين علي وجوههم

كان من المفترض أن ينشر هذا المقال في عدد جريدة الوادي يوم ٤ مارس ٢٠١٤، لكن العدد دخل المطبعة ولم يخرج منها.

هل تتذكرون قصة ساعة أوميجا؟ هل تتذكرون تسريبات الأحلام والسيف المكتوب عليه بالأحمر "لا إله إلا الله"، ولقاء السيسي بالسادات وحوارهما حول رئاسة الجمهورية؟
وقت قراءة هذا المقال ستكون فضيحة الجهاز الذي يعالج التهاب الكبد الوبائي، والإيدز الذي يعالج بالكفتة، قد تراجع الاهتمام بها. لكن فتور الاهتمام بهذه الحدوتة لا يتناقض مع حقيقة أنها أدت دورها المطلوب.. أن تضاف إلي ما يمكن تسميته بسلسلة "الغيبيات الضرورية".
دارت نقاشات واسعة حين نشرت تسريبات الأحلام، إن كانت مقصودة أم لا، إن كان السيسي يفضفض فعلا وبشكل عفوي مع ياسر رزق فحكي له عن أحلامه، أم أن التسريب مقصود وله أهداف سياسية.
لنترك مؤقتا "الغيبيات الضرورية"، هل أنت متأكد من أن السيسي سيترشح للرئاسة؟ الإجابة الواقعية يجب أن تكون لا. فليس لدي أي منا يقين كي ينفي أو يؤكد. لكن هناك بعض المسائل التي تبدو واضحة فيما يخص الرئاسة، من بينها أن هناك ارتباكا في صفوف "شلل" الحكم الحالية. وأن هناك تناقضات وصراعات فيما بينها. وأن "الشلة" التي ستفرض رجلها علي كرسي الرئاسة لن تكون صاحبة الكلمة الأولي والأخيرة في حكم هذا البلد، فالصراعات مفتوحة لسنين قادمة، وخصوصا في ظل غياب مشاريع سياسية حقيقية. وأن "الشلة" الأقوي عليها أن تراعي بقية "شلل" السلطة. وأخيرا، ومن ضمن المسائل التي تبدو واضحة، أن مسألة ترشيح السيسي ورضي "الشلل" الأخري به لم تحسم بعد. لكن الرئيس القادم، سواء كان السيسي أو غيره، مدنيا أو عسكريا، سيحظي برضا قادة الجيش، قادة المؤسسة الوحيدة التي مازالت متماسكة، ولو شكليا، من مؤسسات الدولة. وأن هذا الرئيس سيعمل والمؤسسة العسكرية في ظهره، تحميه وتدعمه.
إن اتفقنا علي هذه الفرضيات، فسنتفق بالتالي علي أن رصيد السيسي سيكون رصيدا لبديله في حالة عدم ترشحه. الرصيد هو القوة، والأموال، والعلاقات، ودعم المؤسسة العسكرية، وقوة السلاح، ووحدة هذا السلاح، والقوي السياسية الداعمة، والشعبية الطاغية، وأيضا الأحلام والأوهام.
سيعتمد السيسي، أو ما سنسميه "مرشح السيسي"، في معركة الرئاسة والمعارك الكثيرة التالية لها، علي مجموعة من القوي أو الفئات بالإضافة للمؤسسة العسكرية. من الممكن تلخيصها في: ١) بعض قطاعات السياسيين من بواقي مبارك، المؤيدة لوجود قبضة عسكرية قوية تحكم البلد في الفترة المقبلة، وتضمن القضاء علي الثورة. ٢) مجموعات من النخب السياسية الانتهازية بطبيعتها، والتي تميل دائما للأقوي. ٣) ربما، وأؤكد علي كلمة ربما، بعض "الشلل" داخل الشرطة. ٤) رجال الأعمال الراغبين في الاستقرار. ٥) مجموعات من المثقفين الديمقراطيين المتفقين - بنزاهة ودون انتهازية - علي أن البلاد في خطر حقيقي، وأن وجود المؤسسة العسكرية في السلطة سوف ينقذها، ولنتعارك بعد هذا الإنقاذ.
لكن هذه القوي ليست فئات اجتماعية بحق، ولا تشكل قواعد شعبية حقيقية، ومن الممكن أن تتغير وتتبدل مواقفها السياسية، وبسرعة. والسيسي، أو "مرشح السيسي"، بحاجة إلي قوة اجتماعية حقيقية تدعمه وتقف في ظهره عند اللزوم. والطبقة الوسطي المدينية لا تصلح لأنها متذبذبة أيضا، ناهيك عن كسلها، فهي تنزل مظاهرات ليومين وتعود إلي منازلها. هل هذه القوة الاجتماعية المطلوبة هي طائفة "المواطنين الهائمين علي وجوههم"؟ ربما.
ما هي ملامح الهائمين علي وجوههم؟ هم هؤلاء المواطنون الذين تجدهم في كل المدن والقري، يعيشون في الحضيض، في القاع، وليس لديهم أي أمل في رفع رؤوسهم. هم المواطنون الذين قد تحولوا خلال عقود من القهر والتجهيل والإفقار إلي شبه مواطنين. تراهم في كل الأوتوبيسات العامة وفي كل الشوارع بعيون زائغة، بوجوه حزينة، يحدثون أنفسهم دون أن يدروا. هم هؤلاء الذين إن سألت أحدهم علي عنوان ما يتأخر في إجابتك، التأخر في الإجابة ليس بسبب التفكير في كيفية شرح الطريق، فهو يتأخر لأنه ليس هنا، ويلزمه وقت للعودة إلي هنا، ولرؤيتك والتفاعل مع سؤالك.
هذا المواطن الهائم علي وجهه يصدق الأحلام. يصدق هذا السيف المكتوب عليه "لا إله إلا الله". يصدق أن السادات زار السيسي في المنام، ويقول لك "علي الأقل أيام السادات كنا لاقيين ناكل". هذا المواطن مريض بالتهاب الكبد الوبائي، أو بالسكر، أو بالضغط، أو بالقلب، أو بفقر الدم، أو بأمراض أخري. لن يشفي منها، وهو يعرف ذلك، لكنه يحتاج الأمل كي يعيش أيامه الحزينة.
سيسمع عن هذا الجهاز الجديد، لن يفهم شيئا. وسيسمع بعض السخرية من الجهاز والكفتة، ومن هذا الشخص الغريب الذي يلبس بدلة عسكرية ويعلن عن اختراعاته. سيرتبك، وفي النهاية لا يملك سوي أن يصدق وأن يتمسك بهذا الأمل، والوقوف خلف من يبيعون له الوهم.
هل تريد المزيد من الوجع كي تضيفه إلي هذه الحدوتة؟ هاهو: نحن منفرون!! نعم.. نحن من نسخر من الجهاز ومن صاحبه، لسنا جذابين لطائفة الهائمين علي وجوههم. نحن ننتمي في خيالهم الجمعي للطائفة التي خربت البلد بثورتها "أكتر ما هي خربانة". نجحت السلطة في تصويرنا كطائفة، ونجحنا بالكثير من ممارساتنا في أن نكون منفرين للهائمين. ومجرد سخريتنا وتهكمنا علي تسريبات الأحلام وجهاز الكفتة هي أسباب إضافية كي يصدق "المواطن الهائم علي وجهه" أكثر فأكثر رجل السلطة، سواء كان السيسي أو "مرشح السيسي"، وأن ينتظره، ويدعمه، وربما يضحي من أجله.
هل ينبغي نشر هذا الكلام الكئيب؟ لا أعلم. لكننا نعلم أن الوطن الحر الكريم العادل هو وطن خالٍ من المواطنين الهائمين علي وجوههم. هو وطن لا يوجد به من يحترف تصنيع المواطنين الهائمين المغيبين، واستغلالهم.

باسل رمسيس


domingo, 2 de marzo de 2014

حواديت عن أرض الأحلام

 
تقف مدام إيمان في شارع طلعت حرب، "تشرشح" لباسم يوسف الخائن، وتعطيه درسا في الوطنية. هل تعرف مدام إيمان معني كلمة الوطن؟
 
في "المنجد للغة والأعلام"، طبعة ١٩٩٨ يرد هذا المعني لكلمة وطن: (منزل إقامة الانسان ولد فيه أو لم يولد). ويضاف لهذا المعني، في نفس السطر: (مربط المواشي).
 
أنسي القاموس.
 

jueves, 20 de febrero de 2014

الداخلية وفلسفة المرتزقة

إن تأملنا هذا السمات السابقة، سنجد أنها تنطبق جميعا علي وزير الداخلية ورجاله. دعونا نتجاهل مؤقتا السمة الخامسة، وتأمل معي.. وزير الداخلية ورجاله عملوا لصالح أربع سلطات مختلفة.. مبارك والمجلس العسكري ومرسي والسلطة الحالية.. سلطة السيسي. أي أنهم قد عملوا لصالح عدد من أرباب العمل فيما بينهم تناقضات وعداوات. وخلال الأربع سلطات ارتكبوا كل أنواع الجرائم، والكثير منها موثق. لم يتم عقابهم أبدا، استفادوا ماديا، تم ترقيتهم، واستعادوا بعضا من سلطة فقدوها في يناير ٢٠١١. فاشلون في إجهاض عمليات إرهابية، لكن لديهم الأدوات المناسبة لممارسة التعذيب والقتل وأي نوع من أنواع الجرائم.

Mujeres 6: La hija de "Oro" se llama "Libertad"

Una información de última hora: mientras escribo este texto, sábado 15 de febrero, el fiscal general del Estado ha dado la orden de liberar a "Oro" y a su hija "Libertad" para intentar detener el escándalo. Minutos después, saltaba la noticia de que un hombre acababa de morir bajo tortura en otra comisaría.

http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/mujeres-6-la-hija-de-oro_b_4797521.html 

martes, 11 de febrero de 2014

El McDonald's español y la tortura egipcia

¿Puedes imaginarte a ti mismo nadando, en el caso de saber nadar, en unas aguas oscuras mientras te están disparando? Es difícil imaginarlo. En Egipto, la tortura empezó a aplicarse en casos excepcionales y llegó a convertirse en un menú que se ofrece a cualquiera que abra la boca. Esperemos que no llegue a ser sistemático disparar contra los ciudadanos españoles que sobran.

http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/el-mcdonalds-espanol-y-la_b_4758898.html?utm_hp_ref=fb&src=sp&comm_ref=false#sb=3369071b=facebook 

lunes, 10 de febrero de 2014

التخريفة الخامسة: بحبك يا ديكتاتوري

لكنه بيخاف من اللي لسانهم طويل، ومن اللي مش ممسوك عليهم حاجة، فبيتجنبهم وبيعملهم حساب. مرة كان بيتخانق مع صحفي بيشتغل في الجريدة، الصحفي ضربه بالقلم، ووقعه علي الأرضالصحفي مشي مرعوب وهو متصور أنه هايتشرد ويترفدلكنه آخد مكافأة!! ليه؟ لأن الحادثة حصلت جوة مكتب الديكتاتور، محدش شافها، والبديل أنه يرفده وكل الناس تعرف أنه اتضرب واتهان.. أيه ده ينفع القائد يتضرب ويتهان؟؟

التخريفة الرابعة: عشرة أسئلة غلسة للتفكير الضروري

الكام سؤال دوول ماهوماش موجهين للطبالين الدائمين بحكم وظيفتهم وموقعهم للجنرال السيسي، لكنهم موجهين للناس اللي بتنتمي لقوي ديمقراطية أو ثورية وبتأيد الجنرال، وشايفة أنه ضرورة النهاردة، وضد ترشح أي حد تاني لمواجهته.
هي أسئلة من غير إجابات، أسئلة المفروض أنها تتناقش ويتم التفكير فيها بجدية.

عن الجنرال «السيكسي».. والإرهاب القبيح

الجنرال يعرف هذا.. يعرف أن أتباعه لا يملكون ما يقولونه سوي هذا الكلام التافه. وهو يعرف نفسه أيضا، يعرف أنه لا يملك ما يمنحه سوي هذا النوع من الخطاب. هل يخاف الجنرال؟ يقولون عنه أنه فارس، خاطر برقبته وأطاح بالرئيس الذي ينتمي للجماعة الإرهابية. ربما، وربما يرتعب من مجرد خاطرة أن يسأله صحفي ذكي وجرئ عن تصوراته السياسية والاقتصادية. بماذا سيجيب؟ لن يتحدث سوي بنغمة عبد الحليم - عبد الحليم ليس حكرا علي حمزة نمرة - وبهذه النظرة المحملة بالنوستالجيا، كي يطمئننا علي هذه المشاعر التي تتحرك بقلبه تجاه الشعب والوطن والأمة والجيش العظيم.

http://elwadynews.com/%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%84-%D8%B1%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%B1%D8%A7%D9%84-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%83%D8%B3%D9%8A%C2%BB-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A8%D9%8A%D8%AD 

El general enamorado, presidente

Todos hablan de amor: el poder actual, el general, la oposición democrática, incluso algunos comunicados de los Hermanos Musulmanes. Todos inauguran esta época dorada, la época del amor/el sexo colectivo, que solucionará todos nuestros problemas al mezclar la obsesión sexual con la política.

 http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/el-general-enamorado-presidente_b_4693863.html

jueves, 30 de enero de 2014

التخريفة التالتة: إياك تفتح بقك

الله يرحمه نجم.. ختم قصيدته "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة" من أكتر من ٤٥ سنة بسطرين: (يا همبكا في البمبكا علي بمبكا في الهمبكة).. من ٤٥ سنة!! ولسة تنفع تتقال عالسلطة والجنرالات والإخوان.. وجبهة ثوار

martes, 21 de enero de 2014

تخاريف واحد مرتبك ٢: هي كانت ثورة شباب؟

بدأنا الكلام بالمطر وننهيه بالمطر.. خللي بالك.. ممكن يوم ٢٥يناير اللي جاي الدنيا تمطر، بس ممكن يكون مطر مزيف، يقولك أنا المطر الثوري، ويبقي مطر أصله إخواني، ومكسبه إخواني.


Egipto: ¿Rechazar a los islamistas o querer una dictadura?

Como egipcio, sé que estas secuencias de mujeres bailando quieren enviarle un mensaje a los islamistas, en el lenguaje popular egipcio: "Nos habéis discriminado, nosotras os hemos derrocado y hoy celebramos una nueva derrota vuestra".
Se podría llamar así "fastidiar bailando", al ritmo de la canción dedicada al Ejército.

http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/egipto-rechazar-a-los-islamistas_b_4630258.html?utm_hp_ref=fb&src=sp&comm_ref=false#sb=3369071b=facebook

عن القطة اللي أكلت عيالها

هذه الهيستيريا الوطنية المفتعلة مربحة جدا للطرف الأقوي، الذي يملك "البوق" الإعلامي، للسلطة وللجنرالات وفقط. والمفارقة المضحكة هي كونها الوجه الآخر من نفس العملة التي سادت في عصر الإخوان والسلفيين.. "هيستيريا الله"، وتقسيم المجتمع لأعداء الله والشريعة، في مواجهة المدافعين عن الله والشريعة!! نفس عملة الجهل الرابحة!!


martes, 14 de enero de 2014

Egipto hoy: votos con múltiples significados

Este es un resumen de las posturas y de las opciones de hoy y mañana, y los significados de cada una de ellas. Pero el resumen más interesante es que Egipto seguirá ocupando las portadas de los medios internacionales durante mucho más tiempo porque es una sociedad dividida, activa en todos los sentidos y la puerta de la violencia está abierta de par en par, pudiéndose dirigir hacia todas las direcciones posibles.

http://www.huffingtonpost.es/basel-ramsis/egipto-hoy-votos-con-multiples_b_4593584.html?utm_hp_ref=spain 


تخاريف واحد مرتبك ١: موت واحد يناير

كلنا عندنا تخاريفنا، وكلنا بنرتبك100 مرة في اليوم. اعتبرني يا سيدي مرتبك، ومخرف كمان. المهم أنك تقري الكام كلمة دوول، وتقري غيرهم.. بشك. تقراهم وكأنهم تخاريف، مهوماش الحقيقة، وتقراهم باعتبارهم تعبير عن ارتباك. والارتباك ضروري يا صاحبي، حتي لو مش واخدين بالنا من ضرورته.. لأنه بينتج أهم حاجة في الدنيا.. بينتج أسئلة.. مش إجابات.
وأدي أول تخريفة:
موت واحد يناير

طابور السيسي للصباح

برغم أنه من أبناء "سلاح المعلومات".. إلا أنه مولع بطوابير الصباح. يعلم أنه ليس مطالبا بتقديم برنامج، أو بشرح كيفية تنفيذ البرنامج، أو بتوضيح ما هي القوي الاجتماعية والسياسية التي سيعتمد عليها في تنفيذ هذا البرنامج، فكل هذه المسائل مجرد تفاصيل. يكتفي بكلامه العاطفي والمشاعري، وبمفرداته الأساسية المستعارة من أفلام الستينات، أفلام الرومانسي عبد الحليم حافظ. يعلم أن المريدين.. أن "السميعة".. سيهللون دائما، وسيقومون بما يريده.. تأصيل حالة من الهيستيريا الدائمة وتطويرها. أما هو فبكلماته القليلة سيأتي علي حصانه "المبارك" في الخامسة صباحا لإيقاظنا، كي نعمل.


sábado, 11 de enero de 2014

احترس.. فربما كان ريجيه دوبرييه

جميعنا من الممكن أن نضعف ونعترف يا صديقي.. جوهر الحدوتة لا يكمن في هذه المنطقة، بل في ضرورة أن تكون حذرا.. أن تحترس.

بص في عين زميلك، ولما تلاقيه بيقول الشعار الزاعق المستسيخ علي الجميع، فكر فيه شوية، قبل ما توصفه بالثوري العظيم.. لحسن تلاقيه بعدين بيشتغل مع فرانسوا ميتران.


http://elwadynews.com/%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%84-%D8%B1%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B3-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D8%B3-%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%85%D8%A7-%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%B1%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D9%87-%D8%AF%D9%88%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%87

domingo, 5 de enero de 2014

بقي فينا من بعض




كانت قاعة كبيرة وملأي بالحاضرين. لا تتذكر أي قاعة كانت. لكنك تتذكر أنه كان عام ١٩٨٧ غالبا. يصطحبك أبوك معه، وأنت في الإعدادية، إلي هذا المؤتمر السياسي. لاتذكر سوي بضعة شباب، يقفون من حين لآخر في الممرات التي تفصل بين صفوف الكراسي، للهتاف. كانت المرة الأولي التي تري فيها سيد، يلفت نظرك لأنه كان أقصرهم، الوحيد ذو البشرة الفاتحة والعيون الخضر.. وصوته عال رنان. تتذكره أيضا بسبب هتافه باسم أحد الأيقونات التي تربيت علي احترامها وتمجيدها.. سواء في بيت أهلك، أو في العمل السياسي فيما بعد. هتف سيد فتحي يومها: “يا نبيل قول واتكلم.. خللي الناس منك تتعلم.. يا هلالي قول علمنا.. الرجعية مطلعه عينا".
هتاف يكشف بوضوح أحد مفاتيح سيد فتحي التي يعرفها الكثيرون.. نبيل الهلالي، وما يعنيه لسيد فتحي.
كانت هذه هي المرة الأولي. بعدها بحوالي ستة وعشرين عاما، تراه للمرة الأخيرة. في مركب شراعي في النيل.. يوم الرابع من يناير الماضي. يجتمع أبناء جيلك من الجامعة لتصوير المشهد الأساسي لفيلمك عنهم. ويردد سيد ضاحكا عدة مرات "أنا عايز أحكي حكاية عبدالله والديك الرومي"..!! لم يحكها. لكنه احتضن الجميع، تحدث عن الأزمة القلبية التي عاني منها قبلها بحوالي سنة، عن الظرف السياسي الثوري الذي نعيشه، عن اعتزازه برفاقه وأصدقائه، قال أنه متفائل، ودعا للتفكير في حزب أو تيار يجمعنا من جديد، داعبنا جميعا وحكي ذكريات السجن، غنينا معا، وقال ما لمس الجميع: “إحنا بقي فينا من بعض.. بقي فيه جينات بتتنقل من واحد للتاني بشكل وراثي ومن غير ما نتحكم فيها. مكانتش زمالة وصحوبية قهوة أو قسم في كلية.. كانت زمالة حلم وسكة اخترناها بوعي.. إحنا بقي فينا من بعض وده مهم جدا".
الغريب أنك يومها شعرت بنفس الشعور القديم.. أن بعض الناس بوجودهم يمنحونك احساسا غامضا بالأمان والحماية. وسيد فتحي كان منهم.
بعد الحواديت والذكريات والأفكار والأغاني.. وحالة من النشوة والشجن.. يرحل الجميع، ترحل أنت بعيدا لهذا البلد الأوروبي البارد، بعيدا عن الصحبة.. لكن سيد يرحل أبعد.. ربما أقرب.
******
لماذا يطالبونك بأن تكتب عن سيد فتحي؟ الكتابة عن الأصدقاء الراحلين مرهقة وموجعة!! دائما هناك خيط رفيع إن تجاوزته تقع في الابتذال. والأسوأ أنك تكتب وتتخيل صديقك الراحل يقرأ ما تكتبه عنه؟
تعرف أن سيد فتحي كان يحب الرواية التقليدية أو الكلاسيكية.. الرواية التي تلجأ إلي طرق السرد الدرامية الخطية. فيما تعتقد أنه كان يفتقد الاستمتاع بالكتابة المشوشة والسرد المتشظي. لكنه ربما يعذرك إن كتبت عنه بنفس الطريقة.. مشاهد مبعثرة.. ونقلات غير منطقية في الزمن.
******
مرت سنوات علي المشهد الأول في هذه القاعة الكبيرة، بهذا المؤتمر مشوش الملامح، ورأيته عام ١٩٩٠ في ممر الصحافة بكلية الحقوق، بجامعة عين شمس. المكان الذي يتجمع فيه يوميا "الطلاب السياسيون"، غالبا من اليسار والناصريين ليمارسوا أنشطتهم. هو في آخر سنواته الجامعية، وأنت في أولها. المجموعة الأساسية من اليسار الشيوعي الجامعي التي تنهي دراستها.. بالإضافة إلي سيد كان هناك عبدالله طه، طارق العوضي، جمال عيد، وأحمد حسن وغيرهم، وكأنهم يسابقون الزمن قبل الرحيل عن الجامعة لضمان حالة من الاستمرارية.. يحاولون "التقاط" عناصر جديدة تشكل مجموعات جديدة من اليسار الشيوعي في جامعة عين شمس.
تجنبت أنت في البداية السياسة والعمل المباشر والمظاهرات.. ظننت أن دورك ربما يكون في الفن.. أو ربما في البناء الهادئ بعيدا عما كنت تسمية "الدوشة”. تبادلهم الزيارات في الممر أو في كلية التجارة، وبعض الحوارات من حين لآخر.. لكنك تبتعد دائما، عائدا لكليتك.. مهووسا باستقلاليتك.
الاستقلالية لعنة أحيانا..
في فبراير ١٩٩١ تنتهي أجازة نصف العام التي تم تطويلها من قبل نظام مبارك علي أمل أن تنتهي حرب الخليج – الخاطفة - قبل عودة الجامعات وقبل اشتعالها بالرفض. قبل عودة الجامعة بأيام قليلة يتم القبض علي أغلب من تصور أمن الدولة أنهم قادرون علي إشعال الجامعة. تبدأ المظاهرات بالرغم من هذه الضربة الأمنية. وهنا تترك الحذر والحكمة و"الاستقلالية" وتنخرط بها. تجد نفسك جزءا من مجموعة شيوعيي الجامعة.
تختلط الشعارات ما بين الوطني والاجتماعي، ومن كل الألوان.. حتي الشعارات المراهقة التي ظلت كنقطة سوداء.. مثل هذا الشعار الشهير "إضرب إضرب تل أبيب.. يا صدام يا مهيب”. لكن ما يبقي في الذاكرة أكثر هو ما يمس زملاءنا المعتقلين: “سيد فتحي يا ابن الوادي.. باب زنزانتك سادد بابي". ويتغير الاسم من حين لآخر ليكون طارق العوضي أو عبدالله طه.. أو سامح سعيد فيما بعد.
أمن الدولة يحاول انتهاز فرصة غياب سيد وطارق وعبدالله.. أغلب ذوي الخبرة، ليدشن تجربة جديدة في الجامعة، أن يستعين بعناصر من الطلاب ذوي السوابق أو المرتبطين بالأمن لضرب المتظاهرين واجهاض المظاهرات.
تمر الأسابيع ويخرج المعتقلون، ويقوم بعض طلاب حزب العمل بضرب قائد المجموعة الأمنية وإصابته بما يشبه العاهة المستديمة. في أحد الأيام وبينما كنت خارجا من الجامعة بصحبة سيد وعبدالله طه، يستوقفكم بعض هؤلاء الطلبة. الطالب الأمن، المشوه الوجه، يشتكي لسيد ويهدد الجميع، يقول له “بص يا أستاذ سيد.. أنا معايا مسدس أهو.. يعني مش هسكت”. وسيد يرد بثبات وهدوء وبابتسامة مستهترة.. “بالراحة بس، أنت عامل مشكلة علي أيه؟ أنت ضربت الشباب وفلان وفلان ضربوك يعني خلاص الموضوع خلص، ثم إحنا مابنتضربش”. يرد عليه هذا الطالب “أنت ماكنتش موجود يا أستاذ سيد ومحدش ضربك!!” وبنفس الابتسامة والثبات يؤكد سيد “إحنا دي مش معناها أنا.. إحنا دي يعني كلنا.. إحنا مجموعة مش أفراد”.
وتنبهر بأن يخاطب الطالب الأمن رفيقك بلقب أستاذ!! أستاذ سيد!! ولن تنسي أبدا عبارة سيد "إحنا مجموعة مش أفراد". وتبدأ الضلمة و"الدفا".
******
الضلمة المتمثلة في بداية زمن جديد، ما أسماه جورج بوش الأب النظام العالمي الجديد.. احتلال ووجود عسكري أمريكي مباشر في المنطقة، العراق.. الدولة الضخمة تُكسر ومصر تشارك في ضرب بلد عربي، الحرب الأهلية اللبنانية تنتهي بخطة سعودية طائفية، الانتفاضة الفلسطينية الأولي تتلاشي، الثورة الفلسطينية تجبر علي لم أوراقها والجلوس في مدريد وبعدها في أوسلو، بلدان الكتلة الشرقية تسقط واحدة تلو الأخري، وفي أغسطس من نفس العام ينتهي الاتحاد السوفيتي، وتبدأ الحملة الأيديولوجية مبشرة بنهاية التاريخ والأيديولوجيا.. مبشرة باستحالة أي مشروع اشتراكي.
جريدة الأهرام في صفحتها الأولي، وفي خبر صغير، تشير إلي أنه قد وُجد بين وثائق الكي جي بي السوفيتي وثيقة عن استلام "ر.س" قائد الحزب الشيوعي المصري لآلاف الدولارات كدعم وكتمويل. لا تعنيك هذه المعلومة ولا تعني سيد، أنتم أصلا لا تنتمون لهذه الصفوف.. لكن الجميع واع بأن عصر الضلمة الكاملة قد بدأ، وبعنف.
يبدأ الدفا أيضا مصاحبا للضلمة.. حزب الشعب الاشتراكي، نبيل الهلالي ويوسف درويش. تتوطد الرفاقة والصحوبية، والمشاركة في كل شئ، السجائر، السندويتش، تذكرة الأتوبيس.. كل التفاصيل. ولم تنته لعنة الاستقلالية.
خلايا جديدة وصغيرة تتشكل في الجامعة، يلعب سيد فتحي الدور الرئيسي في بلورتها، تستطيع أن تقول بأنه كان رمانة الميزان في أوقات كثيرة. يسلمونك الجامعة، فتتصور نفسك زعيما.. فأنت وريث قيادة الهتاف، والخلية من سيد وعبدالله وطارق وعلاء كمال. الدفا مازال مستمرا، يغذيه الجميع، ويمنحه سيد كثيرا من حس السخرية والتنكيت، الذي لا يتعارض مع جديته. لكن الذات التي تتضخم تدريجيا تحتم الصدام. وتجد نفسك في حزب الشعب خلال عام ٩٢ تطالب بالتحقيق مع سيد فتحي لأنه يتدخل في شؤون الجامعة بالرغم من أنه قد غادرها!!
يتم التحقيق مع سيد فتحي، وينتهي التحقيق بتوصية واضحة بألا يتدخل في أي مسألة لها علاقة بالجامعة وأن يمتنع عن الذهاب إليها إلا بطلب أعضاء خلية الحزب بها!! هل شعرت بنشوة الانتصار وقتها؟ لماذا ظللت شهورا طويلة لا تحيي سيد عند المقابلات الطارئة في المقاهي أو في أي فاعلية؟
******
برغم لعنة الاستقلالية عليك أن تعترف الآن لسيد فتحي بشيئين: إنك مع الوقت تمنيت لو كنت أكثر نضجا وقتها، ولم تطالب بهذا التحقيق. تمنيت لو كنت قادرا وقتها علي فهم قسوة التخرج وترك الجامعة.. ترك عالم الحرية المطلقة، العالم الملئ بالإثارة والمغامرة والفعل والبطولة والنجومية. لكنك فهمت ذلك متأخرا، بعد أعوام، حين غادرت أنت أيضا عين شمس.
أن تعترف له ثانيا بأن حبك واحترامك له قد كبرا في لحظة محددة.. فحين رفضت أنت أن تصافحه في أحد المقاهي، وقف هو صارخا وشاتما.. "يا ابن الكلب ده إحنا في النهاية رفاقة".. وأصر أن يحتضنك.
******
كان فعلك هذا يا سيد فتحي هو فعل كرامة واعتزاز بالرفاقة والصحوبية رغم أي شئ. من نفس نوعية إحساسك بالكرامة وفخرك بأنك ابن عامل فقير في بهتيم. فخرك بالعمال المناضلين الذين عرفتهم، ووعيك بتميزك بسبب هذه التربية وهذه المعايشة. هو نفس فخر أبيك بك.. بسيد فتحي الطالب الشيوعي وسيد فتحي المحامي الشيوعي.. فخره بذاته كعامل وإحساسه بكرامته حين كان يستقبلنا في بيته شديد التواضع، ليقدم لنا الأكل المتاح بفرحة واعتزاز.
هو نفس إحساس "لينا سيد فتحي" بالكرامة والفخر والاعتزاز بأبيها وأمها وجدودها.. إصرارها أن تنجح بتفوق في الابتدائية التي أمتحنتها وقت غيابك.
موجع أن ترحل يا سيد بعد شهور قليلة من رؤيتك لجزء من حلمك يبدأ في التحقق.. بعد أن بدأت تشارك في "الوليمة”.. وليمة أن تكون في وسط الناس الكتير اللي ماليين الشوارع.
لم تكن بالنسبة لنا قديسا أو شخصية عامة يا سيد. كنت صديقنا وزميلنا وفقط. لا نستطيع أن نراك بشكل مختلف.. فأنت نفسك لم تصدق في القديسين. ونعلم أنهم لم يوجدوا أبدا. وهذا هو سر الوجع.. أن يرحل صديقك وزميلك.. أن يرحل من شاركته السجائر والقهوة والأسرار والطريق والمشاوير والخطر والمغامرة والضيق والإحباط والفرح والحلم.. الوجع أن يرحل من هو جزء من لحمك ودمك.. أن يرحل تاريخك الشخصي.
نعم يا سيد.. طبعا بقي فينا من بعض.

باسل رمسيس